2019-04-03

وزير التربية والتعليم يشارك في احتفالية الجمعية المصرية للأوتيزم



بمناسبة اليوم العالمي للتوحد  شارك الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، مساء أمس الثلاثاء، في الحفل الثانوي للتوعية بالتوحد والذى تنظمه الجمعية المصرية للأوتيزم، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتوحد. وحضر الاحتفالية الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة العامة لتنمية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والدكتورة إنجى مشهور مستشار الوزير لشؤون التربية الخاصة، والدكتورة هالة عبد السلام رئيس الإدارة المركزية لشئون التربية الخاصة بالوزارة، وشيرين حمدي المشرف على الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، وحبيبة عز مستشار الوزير للتعليم الفنى، والدكتور داليا سليمان مؤسسة الجمعية، وبعض من قيادات الوزارة، والعديد من الفنانين والإعلاميين. وقال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن الوزارة حققت العديد من الإنجازات لصالح الطلاب من ذوى الاحتياجات، والكثير من الأنشطة والمبادرات لدعم ذوي الهمم ودمجهم في المجتمع ونشر الوعي بكيفية التعامل معهم مثل إصدار القرار 252 الذي يهدف لتنظيم عملية الدمج، بالإضافة إلى إقامة بطولات رياضية على مستوى المحافظات وحملات توعوية وتدريب ورفع كفاءة المعلمين من خلال بروتوكولات مع مختلف الجهات المعنية بالأمر. وأضاف شوقي، أن الوزراة أطلقت الملتقى العربي الأول لذوي الاحتياجات الخاصة في العام الماضي في مدينة شرم الشيخ، وبحضور سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وهذا العام سيتم ضم الملتقى مع مؤتمر التعليم. وأشار إلى أن تطويرالتعليم فى مصر حلم أصبح حقيقة فاليوم يطبق على ما يقرب من 3.2 مليون طفل نظام التعليم الجديد بنجاح، فى مرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائى، وبالنسبة للصف الأول الثانوى نجح ما يقرب من مليون ونصف طالب بالدخول على الامتحانات الإلكترونية، لافتا إلى أن مصر سبقت بلاد كثيرة فى تنفيذ فكرة التعليم فى أى مكان وفى أى وقت. وقالت داليا سليمان، مؤسسة الجمعية، إن هدف الجمعية تنظيم حملات توعية والتي كانت آخرها مبادرة "إيد تسلم إيد"، مشيرة إلى أن الجمعية تعمل على وصول التوعية إلى كافة المحافظات، وأن تصبح مؤهلة للتعامل مع مصابى التوحد، من خلال تدريب إخصائيين من كافة المحافظات، وشارك معنا الفنانين لنشر المبادرة من خلال الإعلام. وأكدت شيرين رضا سفيرة مبادرة "إيد بتسلم إيد"، أن مصاب التوحد يمكن علاجه إذا تم الاهتمام به وتعليمه منذ الصغر فيصبح قادرعلى التعامل مع المجتمع، مشيرة إلى أن هناك العديد من الأمثلة التى تفوقت على أمثالهم من الأصحاء مثل الطفل يوسف الذى أتقن خمس لغات والذى يبلغ من العمر ٨ سنوات وغيره الكثير الذين أثبتوا أنهم أبطال تحدى وأصرار.        


Site Admin: المصدر